السيحاني وش يرجعون، إن القبائل العربية تواجدت في شبه الجزيرة العربية منذ أن كانت قبائل رحالة تبحث عن الاستقرار؛ فكان استقرارها في شبه الجزيرة لفترة طويلة من الزمن، من ثم انتقلت هذه القبائل للاستقرار في الدول المحيطة بشبه الجزيرة، وذلك بعد أن استطاعت هذه القبائل أن تبني الكثير من المستقبل لأبنائها. وإن الدارس بتاريخ القبائل العربية سيجد بأن غالبية هذه القبائل لم يبقَ على حاله، إنما استطاعت أن تصنع لنفسها تاريخ عريق.

السيحاني وش يرجع

تمتد الجذور الطيبة لعائلة السيحاني ومن ينتمي إليها عبر التاريخ إلى قبيلة عريقة، قطنت أماكن من شبه الجزيرة العربية، قيل قد تكون في الجنوب، ومع التطور الحضاري، وانتهاء النزعة القبلية ودخول الإسلام أصبحت هذه القبيلة عبارة عن عددة من حمولة، كل منها تفرع عن تلك القبيلة. وكل حمولة تفرعت إلى عدد من العائلات. من بينها عائلة السيحاني. تنتمي تلك العائلة إلى قبيلة عريقة نُسبت إليها سُميت بقبيلة عتبية.

عائلة السيحاني من وين

إن التساؤل عن تاريخ أي عائلة من قبل الأشخاص في أي مجتمع يكون سببه هو معرفة أصل أحد الشخصيات التي سُمع عنها. أو أن شخص من هذه العائلة قد تقدم لخطبة فتاة، فيتوجه أهل الفتاة لمعرفة أصول وجذور عائلة الخطيب، أو العكس. ولعل أنساب العائلات يجعلنا نعود بالذاكرة للوراء. فالسيحاني وش يرجعون إلى قبيلة عتيبة، وجدهم الأكبر هو هوازن بن منصور بن قيس عيلان فثم إلى مضر من العدنانية.